سياسي و غريب أطوار | مُغرم بالموسيقى و الفنّ | أنغمِس في التاريخ و العلوم و الأدب |


في السنه الأخيره من حياتي إختلطت ببيئه كانت سيئه جدًا، وللأسف اني رضيت على نفسي اني ابقى فيها.. هذي البيئه أثّرت علي بأفكاري بتصرفاتي وحتى بردود أفعالي وبأشياء كثير، حتى وصلت لنقطة اسأل فيها نفسي هل هذا أنا فعلًا؟ أو اني فقدت نفسي الحقيقيه؟؟
لا تطيحون بنفس خطأ صديقكم اللي قاعد يكتب لكم الآن لأن هالشيء بيأثر عليكم سلبيًا، بيخليكم تخسرون فرص بعلاقاتكم العاطفيه و الاجتماعيه، وتخسرون انفسكم و تخسرون سعادتكم، دائمًا اختاروا بيئه تناسب الطموح اللي تبون توصلون له "لأن الإنسان سريع التأثر" 


في علم النفس؛ داخل كل إنسان "خزّان عاطفي" هذا الخزّان العاطفي لازم يأخذ كفايته عشان يعيش الإنسان بِِسلام وهدوء و طمأنينه، و "هذا الخزّان" المفترض انه يأخذ كفايته منذ الطفوله وطريقة تعبئته تكون عاطفيه فقط! طيب أيش نسوي لو خزّاناتنا العاطفيه ما أخذت كفايتها فترة الطفولة؟
تقدر كشخص بالغ أنك تملئ تعبية هذا الخزّان، أفضل طريقة هو بـ"العطاء" أنك تعطي بدون إنتظار مقابل، تعطي بدون ما تأخذ مصلحة، تعطي و أنت بداخلك مرتاح وسعيد! ساعد أشخاص كبار في السنّ مثلًا؟ لاعِب أطفال صغار وسلّيهم!
ثاني أفضل طريقة إنك تعامل نفسك بـلُطف، تكون أنت بنفسك حنون على نفسك! و تتناقش مع نفسك بنقاش واقعي مو نقاش حادّ و بدون تأنيب وتعنيف نفسي! روحك تستحق إنك تتعامل معاها بأهمية.. وهالشيء يُسمى "الطفل الداخلي" روحك هي الطفل اللي ساكن جواك وعليك أن تعتني بهذي الروح اللي زرعها الله فيك!


مهما صارعت الحياة و إنخذلت و تصدّعت، لا تيأس.. لأن هذي الاشياء كلها بتصنع منك شخص بقلب صلب مثل الصخر، وإنسان بدون شعور.

قناة أخضر افضل قناة موجوده على اليوتيوب من وجهة نظري، فكرته يلخّص الكتب في فيديو لعدة دقائق.. فكرته جميله كثير وتعتبر نفسك قرأت كتاب كامل في كم دقيقه بس 
https://t.co/7JO4xSjEGu?amp=1


هاتي يديكِ.. لكي أُقبِّلَ عطرها أخشى غدًا أن لا يكونَ لـِقاءُ !
Back to Top